ان مركز المعلومات يستشعر رسالته ودورة الكبير في الحصول علي المعلومات ويتعدي ذلك وهو الاهم الي تبادل المعلومات مما يعظم الفائدة من المعلومات

كما لايخفي علي احد ان المعلومات هي البطل الحقيقي في هذا العصر الذي يعتمد في كل مجالاته السلمية والعلمية والعملية وغير ذلك من المجالات علي تبادل المعلومة بل ويتم ذلك في سرعة فائقة حتي ان المعلومة الصالحة الان قد لاتبدو كذلك بعد دقيقة واحدة فالمعلومات هي الترجمة الحقيقية لايقاع الحياة السريع المتناهي في السرعة فلابد من ان يكون سرعة تبادل المعلومات في نفس مستوي سرعة ايقاع الحياة وكلما قام مركز المعلومات بهذه الدور بالسرعة والدقة المناسبة كان ذلك معبرا عن مصداقية المركز وكفاءته.